عقود فروقات SUMMIT TRADE

تقدم عقود الفروقات CFDs للمستثمرين طريقة ممتازة لتداول الأصول المالية عبر الإنترنت، بدلاً من امتلاك الأصول الفعلية التي يتداولونها؛ يقوم المتداولون فقط بالتنبؤ بحركة سعر أصل ما. وبصفتها منتجات مشتقة، يمكن التداول بعقود الفروقات بنظام الرافعة المالية. ما يعني أن رأس مال هامشي صغير يمكنه التحكم بمركز تداول أكبر. كما يمكن للمتداولين التنبؤ بحركة سعر أصلٍ ما في أي من الاتجاهين، ما يعني إمكانية تحقيق ربح سواءً كانت حركة الأسعار صعوداً أم هبوطاً. من المهم الانتباه إلى أنه يتم التداول بعقود الفروقات خارج البورصات المالية، ووجود الكثير من مزودي السيولة يعني إتاحة أسعار عادلة وشفافة. تتوفر عقود الفروقات لكل أنواع الأصول المالية وفئات الأصول تقريباً: أزواج العملات مثل زوج EURUSD، والأسهم مثل مايكروسوفت وفيسبوك، والمؤشرات مثل S&P 500 وداو جونز، والسلع مثل الذهب والنفط، والعملات الرقمية مثل البتكوين وغيرها الكثير.

يوافق متداولو عقود الفروقات على مقايضة فرق السعر عند فتح مركز تداول على أصلهم المالي المفضل إلى وقت إغلاقهم للمداولة. يتم تحديد الأرباح والخسائر حسب حجم مركز التداول بالإضافة إلى مدى ابتعاد السعر عن نقطة بدايته. عقود الفروقات هي منتجات مرخصة لذلك يسمح بتداولها بنظام الرافعة المالية. يمكن للرافعة المالية زيادة أرباحك بشكلٍ كبير، إلا أنه يزيد في الوقت نفسه من احتمالية التعرض للمخاطرة.

كانت سابقاً أداة استثمارية غير معروفة، واليوم تلقى عقود الفروقات شعبية كبيرة بين جمهور المستثمرين من الأفراد. الرافعة المالية وتقلبات الأسعار هي بالتأكيد عوامل الجذب الأكبر، إلا أن هناك الكثير من المنافع العملية الأخرى لهذا السوق.

تداول عقود الفروقات يعزز الكفاءة في الأسواق. فهو يسمح بنظام تسعير عادل وشفاف للأصول المالية كما يحسن من السيولة في الأسواق. توفر السيولة يضمن السهولة حين يتعلق الأمر بشراء وبيع الأصول المالية. كما يضمن توفر فروقات أسعار منخفضة بين أسعار المزايدة والطلب. كما يسمح سوق عقود الفروقات بتحوط أسهل لمراكز التداول المفتوحة في الأسواق التقليدية أو أسواق المال السائدة.

لمعرفة المزيد عن كيفية تداول عقود الفروقات بفعالية، يرجى زيارة أكاديمية التداول من SUMMIT TRADE Co.